كل شيء يصبح ممكنا بفضل التعاون و الإتحاد
tanzanie2.jpg

السيد روبن صديق لمنظمة أ.ت.د العالم الرابع ببلد تنزانيا. بعدما غادر قريته للإستقرار بالعاصمة للعمل كأجير شاء القدر أن يخترع آلة للقمار. رغم ما حققه من أرباح من جراء بيع هذه الآلة لم ينسى السيد روبن سكان قريته التي نشأ بها.
ليقرر عنها العودة إلى القرية و مواصلة المهنة التي ورثها من أسرته حول مهنة الحدادة و صناعة الآلات المستعملة من طرف الفلاحين في القرية ليؤسس شركة لتعليم الشباب هذه المهنة.
تستهلك هذه الصناعة كميات كبيرة من الخشب. لذلك قرر السيد روبن مع الشباب زراعة ما يناهز مائتين و ثلاث ستين هكتار من الأشجار.
يقوم بعض الشباب الذي يعمل إلى جانبهم السيد روبن بزراعة بعض الأنواع من الخضر حيث يعتمدون لزراعتها على أسلوب السقي بالقطارات. هذه الطريقة للسقي جعلتهم يفكرون في مشروع  لتوفير الطاقة الكهربائية من الماء. و هكذا مع تعاون مع سكان القرية المجاورة تمكنوا  من صناعة نافورة لتوليد الطاقة المائية. حيث مكنت هذه النافورة من توفير الكهرباء لورشة عمله مع الشباب و كذا الكهرباء لفائدة سكان القرية.
يحاول السيد روبن إلى جانب الشباب تطوير عملهم من خلال الملاحظة و التجربة التي يأخذونهاو يكتسبونها من العمل اليومي.
يقول السيد روبن : يرجع الفضل إلى ما حققناه من نجاه إلى التعاون بين سكان القرية و الاستفادة من التجربة و الخبرات التي يحملها كل فرد في القرية أظن أن هذا هو مفتاح النجاح.
 

السيد روبن من دولة تنزانيا.

Palabra clave :